جلسة تفاعلية ضمن برنامج مبادرة جامعات ضد الفساد تنظمها كلية الحقوق

جلسة تفاعلية ضمن برنامج مبادرة جامعات ضد الفساد تنظمها كلية الحقوق

نظمت كلية الحقوق وبالتعاون مع مركز الشفافية الاردني عضو الشبكة العربية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد، جلسة تفاعلية ضمن برنامج مبادرة جامعات ضد الفساد.

وبين رئيس الجامعة الدكتور تركي عبيدات  استراتيجية الجامعة فيما يخص الدراسة الأكاديمية والبحث العلمي وخدمة المجتمع  واهمية هذه المبادرة في رفع الوعي لدى الطلبة ، واهمية التوعية بالفساد واثاره السلبية وايجاد بيئة وطنية مناهضة له ومعالجته، لإيجاد جيل واعي قادر على المساهمة في بناء وطنه، موضحا اهمية دور الجامعات في تعزيز ثقافة النزاهة ومكافحة الفساد لدى الطلبة .

وأشارعميد كلية الحقوق بالجامعة الدكتور هشام الكساسبة  ان الجامعة تسعى من خلال الجلسة الى تعريف الطلبة بالمعايير التي تحكم النزاهة في عمل الجامعات، وتؤدي الى مكافحة الفساد، وهو من المواضيع الحيوية التي تساعد الطلبة على اكتشاف المجالات المعرفية ذات الصلة بالواقع .

وأوضح مدير المشروع الاقليمي لمكافحة الفساد وتعزيز النزاهة في البلدان العربية اركان السبلاني أن المشروع الاقليمي هو المبادرة الأبرز على مستوى المنطقة العربية لتشجيع العمل الجماعي في مواجهة الفساد من خلال التركيز على تعزيزالنزاهة، وتنمية القدرات الوطنية لمنع الفساد باشكالة المختلفة كالرشوة، والاختلاس، استغلال النفوذ، وسوء استخدام السلطة.
وأشار الى أن المشروع الاقليمي يستند في تنفيذه إلى سلسلة من علاقات التعاون القائمة مع جهات حكومية وغير حكومية في جميع أنحاء المنطقة ، وذلك انطلاقًا من موقعه كشريك لـلشبكة العربية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد. مبيناً ان المشروع يقوم على بناء المعارف المتخصصة، وتعزيز مشاركة الجهات الحكومية كالجامعات والمؤسسات التعليمية للمساهمة بصورة أساسية في التوجهات الاقليمية وزيادة فاعليتها وتنسيق الجهود الوطنية لمكافحة الفساد .

وبينت رئيس مركز الشفافية الاردني السيدة هيلدا عجيلات الى ان البرنامج سينفذ خلال هذا العام و في ست جامعات اردنية حكومية وخاصة، ضمن اليوم العالمي لمكافحة الفساد الذي سينطلق في التاسع من شهر كانون الاول 2017 ، بهدف تنفيذ المشروع الاقليمي لـ “مكافحة الفساد وتعزيز النزاهة في البلدان العربية ”

وعرًف الدكتور محمد بن طريف من هيئة النزاهة ومكافحة الفساد بالهيئة  واهدافها وبمسيرتها من 2005 وحتى الان وكيف بدات من عام  2016  في ادخال  مفهوم النزاهة وترسيخة في الهيئة كمدخل لمقاومة الفساد.

وفي نهاية الجلسة التي حضرها السيده ناسي شخاتيت والسيدة هديل الرواشدة والدكتورة ايمي البيتاوي  والسيدة بسمة السلايطة ومجموعة من فرسان الشفافية من مركز الشفافية  الاردني،وعدد من أعضاء  الهيئتين التدريسية والإدارية والطلبة  في الجامعة تم طرح العديد من الأسئلة والاستفسارات على السيد اركان السبلاني .

 

Print Friendly