رئيس جامعة الزيتونة الاردنية يلتقي اعضاء هيئة التدريس في الكليات العلمية ويؤكد على ضرورة التركيز على التطبيقات العملية في العملية التعليمية التعلمية.

رئيس جامعة الزيتونة الاردنية يلتقي اعضاء هيئة التدريس في الكليات العلمية ويؤكد على ضرورة التركيز على التطبيقات العملية في العملية التعليمية التعلمية.

رئيس جامعة الزيتونة الأردنية الدكتور تركي عبيدات يؤكد على ضرورة التركيز على التطبيقات العملية واستخدام الوسائل المساعدة في العملية التعليمية التعلمية وبين خلال لقائه أعضاء الهيئة التدريسية للكليات العلمية ضرورة الاستفاده من التبادل الاكاديمي بين الجامعات.

كما وشدد على أهمية الشراكة بين الطالب والأستاذ من خلال الارشاد الأكاديمي والتواصل مع الطلاب والتأثير فيهم داخل وخارج القاعات الصفية والالتزام بالساعات المكتبية، مشيرا إلى أهمية زيادة نسبة التعليم الالكتروني المدمج. ومشددا على ضرورة تقيد الجميع بالانظمة والتعليمات الصادره عن الجامعه. واكد ان الطالب هو محور العملية التعليمية التعلمية والمنتج الأساس فيها، ولهذا بذلت الجامعة جهوداً كبيرة لتحسينِ البيئةِ الجامعيةِ والخدمات الطلابية، والحدِ من العنفِ الطلابيّ؛ حيث أكملت العديدَ من المشاريعِ الحيويةِ أهمُّها مشروعَ منظومةِ الطاقةِ الشمسيةِ والحديقةِ الطلابيةِ الخضراءِ المستدامةِ، ودشنت مشروعَ البواباتِ الإلكترونيةِ.

وأوضح أن الجامعة احتلت المرتبة 320 في التصنيف العالمي الجرين ميتركس وحصلِت على شهادةِ ضمانِ الجودةِ العالمية الأيزو في جميع مكوناتِ عملها الأكاديميةِ والإداريةِ، لتكونَ أولَ جامعةٍ أردنيةٍ تحصلُ على هذه الشهادةِ بنسختها الحديثةِ التي تركزُ على القيادةِ وإدارةِ المخاطر. وحصولِ كلٍ من كليتي الصيدلةِ والتمريضِ على شهادة ضمانِ الجودة الأردنية التي تمنحها هيئةُ اعتماد مؤسسات التعليمِ وضمان جودتها حيث عملت الجامعة على انشاء نظام متكامل لادارة الجودة ووصلت إلى مراحل متقدمة ومتجذرة في هذا المجال. داعيا إلى تكاتف جهود أعضاء الهيئة التدريسية في هذه العملية التطويرية الفاعلة لتنال باقي الكليات شهادات ضمان الجودة والاسراع في التقدم للحصول عليها وضرورة الاستفادة من الخبرات الموجودة في مكتب الاعتماد وضمان الجودة وكلية الصيدلة وكلية التمريض،

كما ووضح مفهوم ثقافة الجودة وكيفية تعميمه ودور العميد ونائبه ورؤوساء الاقسام في ذلك .

وأشار إلى أهم انجازات الجامعة والتوجهات المستقبلية لها حيث طورت بعض التشريعات المتعلقة بأعضاء الهيئة التدريسية، وأصدار تعليمات جديدة للترقية، وتعديل الهيكل التنظيمي، بالاضافة إلى تنشيط ملف النقل والسماح باجازات التفرغ العلمي ضمن الشروط. وفي مجال البحث العلمي وضعت الجامعة الحوافز للباحثين والناشرين في قواعد البيانات العالمية وهذا أدى الى زيادة عدد البحوث المنشورة في مجلات محكمة حيث بلغ 540 بحثا أي بمعدل بحثا كل ثلاثة أيام.

وأضاف إلى أن الجامعة بدأت بالتوجه نحو مصادر تمويل أخرى لدعم البحث العلمي فدخلت مع ثلاثة شراكات مع الاتحاد الأوروبي، وهذا يساعد في عملية التبادل للطلاب وأعضاء الهيئة التدريسية مع جامعات أوروبية.

ومن جانب اخر اكد الرئيس ان الجامعه اقرت الخطه الاستراتيجية للجامعة للاعوام 2017 / 2020 واستلمت رئاسة الاتحاد الرياضي الجامعي .

وفي نهاية اللقاء الذي حضره نائب رئيس الجامعة الدكتوره وجدان ابوالهيجاء أجاب الدكتور تركي عبيدات على أسئلة واستفسارات الحضور من أعضاء الهيئة التدريسية.

Print Friendly