فريز يرعى مؤتمر “الاستدامة والتنافسية في الأعمال” في كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية

فريز يرعى مؤتمر “الاستدامة والتنافسية في الأعمال” في كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية

IMG_4783

قال محافظ البنك المركزي الأردني الدكتور زياد فريز: تعرض الأردن في السنوات الأخيرة لضغوطات كبيرة ناجمة عن حالة عدم الاستقرار السياسي والأمني في المنطقة، أدت إلى تدفق نحو

1,3 مليون لاجئ سوري إلى المملكة، وإلى إغلاق شبه كامل للمعابر الحدودية مع سوريا والعرق، الأمر الذي أدى إلى ضغوط كبيرة على الموارد الاقتصادية المحدودة والبنية التحتية، بالإضافة إلى هبوط حاد في صادرات المملكة إلى هاتين الدولتين أو المارة عبرهما.

وأضاف خلال رعايته “المؤتمر العلمي الدولي السنوي الخامس عشر للأعمال” تحت عنوان “الاستدامة والتنافسية في الأعمال” بتنظيم من كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية في الجامعة  أن الظروف السائدة في المنطقة تركت أثرا سلبيا ملموسا على تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة والنشاط السياحي في المملكة، إضافة إلى ارتفاع في درجة المخاطر وارتفاع تكاليف الشحن للصادرات والمستوردات، مما أثر سلبا على تنافسية المنتجات الأردنية، وعمق من الآثار السلبية لظروف عدم الاستقرار في المنطقة على الاقتصاد الأردني، وخاصة في عام 2015.

وبين فريز أن البنك المركزي يتبنى مبادرة جادة هي في طور الدراسة والتبلور، ونتطلع إلى اطلاقها في الفترة القريبة القادمة، وتستهدف دعم الأبحاث العلمية القادرة على التشخيص الدقيق للمشكلات التي يعاني منها الاقتصاد الوطني، والخروج بتوصيات فنية قابلة للافادة والتطبيق في مجالات ذات أهمية للاقتصاد الوطني ولمتخذي القرار في هذه المرحلة.

ولفت إلى أن اختيار ” الاستدامة والتنافسية في الأعمال” كعنوان لمؤتمركم في هذا العام فهو دلالة واضحة على مواكبتكم للاتجاهات الحديثة في تطور قطاع الأعمال، وعلى ادراككم الواعي لأهمية رفع مستوى التنافسية واستدامتها لتحقيق التنمية الشاملة.

وقال رئيس الجامعة الدكتور تركي ابراهيم عبيدات : لقد تجسد اهتمام الحكومة الأردنية بالاقتصاد المعرفي، وجهودها المتواصل، لتطوير بيئة الأعمال والاستثمار وتعزيز التنافسية ضمن مسيرة التنمية الوطنية الشاملة والمستدامة، برعاية صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين.

وبين أن الجامعة تعي أن رسالتها لاتقف عند التدريس والبحث العلمي، بل تتعدى ذلك إلى خدمة المجتمع من خلال المركز الصحي الذي يستقبل سنويا الالاف من أبناء المناطق المحيطة، حيث يعمل على تشخيص أمراضهم ويقدم لهم الدواء وغذاء الأطفال مجانا، إضافة إلى الأيام الطبية التي تقيمها الجامعة في مختلف أنحاء المملكة بمساعدة طواقمها من كليتي الصيدلة والتمريض وأطباء الاختصاص متطوعين من القطاع الخاص.

من جهته قال رئيس المؤتمر عميد كلية الاقتصاد والعلوم الادارية الدكتور سعد غالب ياسين أننا نعيش في عصر معولم يتشكل كل يوم وتتآلف فيه الأشياء مع اضدادها، فاقتصاد الندوة أصبح بفعل انفجار المعرفة اقتصادا للوفرة في القوة، وأصبحت الاستدامة معلما للتنافسية ومصدرا مرجحا للميزة الاستراتيجية للمنظمات والمجتمعات.

وأشار إلى أن الاستدامة والتنافسية في الأعمال صنوان متلازمان لا يفترقان وما علينا الا أن نفهم قواعد التنافسية وتضاريسها، وعلينا ان نستكشف خفاياها، وعلل ضعفنا الفكري والمعرفي والتقني ومالآت هذا الضعف في حياتنا ومستقبلنا.

يشار إلى أن المؤتمر يعقد على مدار ثلاثة أيام يشارك فيها باحثون من الولايات المتحدة الأمريكية، وبريطانيا، وكندا، واندونيسيا، وباكستان، وماليزيا، وكينيا، وتركيا واوكرانيا والمانيا وباحثون من فلسطين والعراق ولبنان والمملكة العربية السعودية والبحرين وعمان وليبيا والمغرب فضلا عن مشاركة باحثين من الجامعات الأردنية.

وبين أن اللجنة التحضيرية تسلمت أكثر من مئتين وخمسين بحثا خضعت للتقييم العلمي، قبل منها خمسة وثمانون بحثا ووزعت على جلسات المؤتمر.

Print Friendly