إنطلاقاً من إيمان كلية الأعمال في جامعة الزيتونة الأردنية ,وحرصها على بناء علاقة تبادلية متميزة مع قطاعات العمل المختلفة ,بما يسهم في تعزيز مسؤوليتها الاجتماعية, فقد أخذت الكلية على عاتقها أن تلعب دوراً مهماً وأساسياً في التعامل وخدمة المجتمع, لإيمانها العميق بضرورة التقارب والتفاعل بين الكلية والمجتمع ,حيث سعت الكلية إلى الانفتاح على المجتمع متمثلاً بالمؤسسات الحكومية العامة والمنظمات في القطاع الخاص ,وأبدت كامل استعدادها للتعاون وخدمة المجتمع من خلال استغلال الطاقات العلمية المميزة والإمكانات التي تمتلكها وجعلها في خدمة المؤسسات حيث عملت على استضافة عدد كبير من منتسبي المؤسسات وإشراكهم في دورات تطويرية متخصصة من خلال مجموعة كبيرة من البرامج. 

فقد قامت الكلية بتشكيل فرق عمل متخصصة ,والذهاب إلى المؤسسات وعقد اللقاءات وإقامة الدورات التدريبية والندوات مع منتسبي تلك المؤسسات وتزويدهم بالخبرات العلمية التي تسهم في تطوير العاملين والمؤسسة. 

كما قامت فرق العمل بزيارة العديد من المدارس الثانوية وعقد اللقاءات مع الطلبة بهدف توضيح الآفاق المستقبلية للطلاب وتوعيتهم في مستقبلهم العلمي بما يخدم حركة التنمية في المملكة الأردنية الهاشمية. 

من جانب آخر عملت الكلية على عقد عدد من الندوات الموسعة لكادرها التعليمي وطلبتها, استضافت فيها مجموعة من المتخصصين والخبراء في حقل العمل, هدفت إلى نقل التجارب العملية الى الواقع الاكاديمي ,وكذلك تعزيز عملية التفاعل بين الكلية والمجتمع. 

إن هذه الأنشطة قد أسهمت في تعميق العلاقة بين الكلية والمجتمع ,وأدت إلى خلق علاقة تبادلية مميزة بينهما عملت على تعزيز وتطوير كلا الجانبين.

Print Friendly