الإشراف

المادة (31) : أ. 1. يجوز للطالب الملتحق بمسار الرسالة بعد إنهاء (15) ساعة معتمدة من خطته الدراسية وبمعدل تراكمي لا يقلْ عن (75%) البدء في تسجيل ساعات الرسالة.
  2. على الطالب الالتزام بإجراءات إعداد الرسالة، وخطتها، ومناقشتها الواردة في دليل الدراسات العليا الصادر عن العمادة.
  ب. يُصدر المجلس بناءً على توصية من لجنة القسم وتنسيب من لجنة الكلية قراراً يتضمن تعيين المشرف ( أو المشرفين) وإقرار عنوان الرسالة وخطتها، وذلك وفقاً للنموذج المحدد من العمادة.
  ج. 1. تكون المدة الفاصلة بين بدء تسجيل ساعات الرسالة وإقرار خطتها فصلاً دراسياً واحداً، وإن لم ينجز الطالب الخطة خلاله، يحول إلى مسار الشامل حكماً.
  2. تكون المدة الفاصلة بين إقرار خطة الرسالة وتاريخ مناقشتها أربعة أشهر (فصلاً دراسياً) حداً أدنى، وفصلين دراسيين حداً أعلى ضمن المدة القانونية للحصول على الدرجة.
  د. إذا لمْ يحقق الطالب في الفصل الدراسي التالي لإقرار خطة الرسالة إنجازاً ملموساً حسب تقرير المشرف (أو المشرفين)، ينذر من قبل المجلس، وللمجلس بناءً على توصية من لجنة القسم وتنسيب من لجنة الكلية اتخاذ قراراً مناسباً بشأنه أو بتحويله من مسار الرسالة إلى مسار الشامل.
  هـ. الحد الأدنى للإشراف على طلبة الماجستير فصلان دراسيان، ويُستثنى من ذلك الفصل الصيفي.
 
المادة (32) : أ. يشترط لاعتماد أعضاء هيئة التدريس من رتبة أستاذ أو أستاذ مشارك لغايات التدريس وإعداد وتصحيح امتحانات الكفاءة المعرفية والامتحان الشامل والإشراف على الرسائل الجامعية ومناقشتها أن يتوافر لديه في آخر خمس سنوات أحد الشروط الآتية:
1. ما لا يقلْ عن بحثين منشورين أو مقبولين للنشر في تخصصه في مجلات علميّة محكّمة على أنْ يكون أحد البحثين منشوراً أو مقبولاً للنشر في مجلة مصنّفة عالمياً حسب تعليمات الاعتماد الخاص لبرامج الدراسات العليا في الجامعات والكليات الجامعية الصادرة عن هيئة اعتماد المؤسسات التعليم العالي وضمان جودتها.
2. كتابان محكّمان في مجال التخصص.
3. كتاب محكّم في مجال التخصص وبحث منشور أو مقبول للنشر في مجلة مصنّفة عالمياً.
ب. يشترط لاعتماد عضو هيئة التدريس برتبة أستاذ مساعد لغايات التدريس وإعداد وتصحيح امتحانات الكفاءة المعرفية والامتحان الشامل والإشراف على الرسائل الجامعية ومناقشتها أن يتوافر لديه في آخر ثلاث سنوات ما لا يقل عن بحثين منشورين أو مقبولين للنشر في مجلات علمية محكمة بشرط أن يكون أحد البحثين منشوراً أو مقبولاً للنشر في مجلة مصنفة عالمياً حسب تعليمات الاعتماد الخاص لبرامج الدراسات العليا في الجامعات والكليات الجامعية الصادرة عن هيئة اعتماد المؤسسات التعليم العالي وضمان جودتها.
ج. الحد الأقصى لعدد الرسائل الجامعية التي يشرف عليها عضو هيئة التدريس في آن واحد ست رسائل.
د. يشترط أنْ يكون المشرف الرئيس على الرسالة عضو هيئة تدريس متفرغاً في الجامعة.
هـ. يشترط لاعتماد عضو هيئة التدريس أن يجيد مهارات وأساليب وإستراتيجيات تنفيذ التعلم الإلكتروني (بشقيه الكامل عن بعد، والمدمج)، وأن يكون قادراً على توظيف مصادر التعلم مفتوحة المصدر في مساقاته.
 و. ضرورة حصول عضو هيئة التدريس الذي ينطبق عليه نظام ممارسة العمل الأكاديمي الصادر عن مجلس التعليم العالي على الإجازة المنصوص عليها في النظام والتعليمات المنبثقة عنه.
ز. يجوز في حالات خاصة تعيين مشرف مشارك من خارج القسم أو الكلية أو الجامعة تتوافر فيه الشروط نفسها الواردة في البند (أ) من هذه المادة، بتوصية من لجنة الدراسات العليا في القسم وتنسيب من لجنة الدراسات العليا في الكلية وقرار من المجلس.
ح. يجوز بقرار من المجلس بناءً على توصية من لجنة الدراسات العليا في القسم وتنسيب من لجنة الدراسات العليا في الكلية أْن يستمر عضو هيئة التدريس المجاز أو المنتهية خدمته في الجامعة والذي سبق أن عُيّن مشرفاً الاستمرار بالإشراف على الرسائل التي كانت قد أُوكلت إليه.
ط. لا يجوز للأقارب من الدرجةِ الأولى أو الثانية الإشراف على الرسالة أو مناقشتها.
المادة (33) : أ. يتقدّم الطالب إلى رئيس لجنة القسم بمشروع خطة رسالته، وفق النموذج المعتمد لهذه الغاية.
  ب. يُصدرالمجلس بناءً على توصية لجنة القسم وتنسيب لجنة الكلية قراراً يتضمن تعيين المشرف وإقرار العنوان وخطة الرسالة.
 
المادة (34) : يجوز تعديل موضوع الرسالة وخطتها إذا اقتضتْ ظروف البحث ذلك، ويتم التعديل بالطريقة نفسها التي تمتْ بها الموافقة عليها، ويجوز تعديل عنوان الرسالة بطلب من المشرف أو بتوصية من لجنة المناقشة وبتوصية من لجنة الدراسات العليا في القسم وتنسيب من لجنة الدراسات العليا في الكلية وقرار من المجلس.
 
المادة (35) : أ. يكون الإشراف على الرسائل ضمن العبء التدريسي لعضو هيئة التدريس، وفي حال اكتمال العبء التدريسي تحسب المكافآت الخاصة بالإشراف عملاً إضافياً حسب عدد ساعات الإشراف بعد مناقشة الطالب.
  ب. يتم احتساب (3) ساعات معتمدة بدل الإشراف على رسالة الماجستير، وبحد أقصى (3) فصول وفي حال كان الإشراف عبئأً اضافياً للمشرف تحتسب هذه الساعات للمشرف بعد مناقشة الطالب، وفي حال وجود مشرف مشارك يحسب لكل منهما ساعة ونصف.
  ج. يُعد الفصل الصيفي فصلاً دراسياً لهذه الغاية إذا كان الطالب مسجلاً فيه.
 
المادة (36) : أ. يجوز تغيير المشرف لظروف قاهرة، وذلك بالطريقة نفسها التي تمَّ بها تعيينه ويُوثق هذا التغيير بالنموذج الصادر عن العمادة.
  ب. يجوز تغيير المشرف لظروف قاهرة، خلال الفصل الدراسي الذي يلي الفصل الذي تم فيه اعتماد مشروع خطة الرسالة.